صفحة 1 من 1

المدرسة الصاحبة المدارس الأيوبية في دمشق

مرسل: 2020/7/7 1:45 pm
بواسطة naimalma




المدرسة الصاحبة المدارس الأيوبية في دمشق
للباحث عماد الأرمشي

صورة
أقدم مدرسة أيوبية مازالت قائمة في مدينة الياسمين دمشق الشام
المدرسة الصاحبية الحنبلية

صورة

صورة

تقع مدرسة الصاحبة أو الصاحبية كما يسميها أهل الشام من العوام ، خارج أسوار مدينة دمشق القديمة على سفح جبل قاسيون من جهة الشرق بمنطقة الصالحية حي ركن الدين حاليا .
وهي من أكبر المدارس الإسلامية التي أنشأت بتلك المنطقة ، يحدها شرقاً المدرسة الركنية .. ويحدها غرباً جامع الشيخ عبد الغني النابلسي ومتاخمة لمسجد أبو النور ، كانت المدرسة تطل من حارة العلية على حديقة جميلة على ضفاف نهر يزيد حين كان النهر يغذي منطقة الصالحية برمتها ، وتم تغطيته بالإسمنت المسلح .

صورة

وتعتبر هذه المدرسة أخر ما تم بنائه بدمشق من أقرباء السلطان الناصر صلاح الدين الأيوبي ( محرر بيت المقدس ) طيب الله ثراه .
وقد أنشأت هذه المدرسة ( على المذهب الحنبلي عام 628 هجرية الموافق 1231 ميلادية ) السيدة الجليلة الفاضلة سليلة الملوك و الأمراء الأيوبيين " ربيعة خاتون " ولقبها الصاحبة وهي أصغر أولاد نجم الدين أيوب بن شاذي بن مروان سناً .

في منتصف ساكفة باب المدرسة الصاحبة حُفرت نقوش بديعة مزخرفة بالخط الكوفي المتأخر وكتب عليها ما نصه :
مدرسة الصاحبة
أنشأتها ربيعة خاتون أخت
السلطان صلاح الدين الأيوبي سنة 628 هجرية


ولدت كما ذكر النعيمي سنة 560 للهجرة الموافق 1164 للميلاد : وهي الشقيقة الصغرى للملوك نور الدولة شاهنشاه بن نجم الدين أيوب بن شاذي صاحب بعلبك . وشقيقة السلطان الناصر صلاح الدين يوسف بن نجم الدين أيوب بن شاذي ( محرر بيت المقدس ) وسلطان البلاد الشامية و الديار المصرية . وشقيقة ظهير الدين سيف الإسلام طغتكين بن نجم الدين أيوب بن شاذي صاحب اليمن بمعاقله ومخاليفه ، وشقيقة المعظم شمس الدولة توران شاه بن نجم الدين أيوب بن شاذي صاحب مصر و اليمن . وشقيقة ست الشام فاطمة خاتون و لقبها عصمة الدين بنت نجم الدين أيوب بن شاذي ، و شقيقة الملك العادل سيف الدين بن نجم الدين أيوب بن شاذي سلطان بلاد الشام ومصر من بعد أخيه .

صورة

قال ابن كثير رحمه الله تعالى في ذكر سيرتها بسنة 581 للهجرة :
زوجّها أخوها الناصر صلاح الدين أولا بالأمير الكبير سعد الدين مسعود بن الأمير معين الدين أنر ، كان من الأمراء الكبار أيام نور الدين رحمهم الله جميعاً ، و تزوج صلاح الدين بأخته عصمة الدين خاتون واقفة الخاتونية الجوانية والخانقاه ، و كانت زوجة الملك نور الدين الشهيد رحمهما الله تعالى .

صورة

ولما مات الأمير سعد الدين مسعود .. زوجها من الملك مظفر الدين أبو سعيد بن زين الدين كوكبوري بن علي بن بكتكين .. أحد الملوك الأمجاد والكبراء الأجواد صاحب إربل الذي يعود إليه الفضل بإتمام بناء الجامع المظفري / جامع الحنابلة بسفح جبل قاسيون بصالحية دمشق . فأقامت عنده بإريل أزيد من أربعين سنة ، و لما توفى عنها عادت إلى دمشق فسكنت بدار العقيقي ( هي دار أبيها نجم الدين أيوب ).
وقامت بدور كبير في إثراء الحياة العلمية والثقافية في العصر الأيوبي و انضمت من فورها إلى الأوساط الفكرية بدمشق ، وبدأت تجذب حولها الدارسين والعلماء وكان على رأسهم الشيخة الصالحة العالمة أمة اللطيف بنت الشيخ الناصح الحنبلي رحمها الله تعالى .. فأحبتها ، فدخلت في خدمتها وحصل لها من حبها أموال عظيمة ، وكانت أمة اللطيف فاضلة صالحة لها تصانيف وهي التي أشارت عليها بإنشاء مدرسة على سفح جبل قاسيون من الشرق للسادة الحنابلة ، والتي عرفت بالمدرسة الصاحبية ، وأوقفتها على الحنابلة فقط ؛ وأسندت التدريس فيها إلى الناصح بن الحنبلي في عام 628هجرية الموافق 1231 للميلاد.

صورة

وتجدر الإشارة أن السيدة الفاضلة العالمة أمة اللطيف كانت دائمًا في خدمة و رعاية السيدة ربيعة خاتون ، وكانت الخاتون ترجع إليها في كثير من الأمور ، لذا فقد أجزلت لها الكثير من الأموال لإنفاقها على ما تؤلّفه من تصانيف .
وأخبرنا ابن خلكان أنها سكنت في دار العقيقي بدمشق والتي أضحت فيما بعد المدرسة الظاهرية ،
وأدركت من محارمها الملوك من أخوتها وأولادهم أكثر من خمسين رجلاً .
منهم من كان بـ أربل لزوجها مظفر الدين أبو سعيد بن زين الدين كوكبوري ، والموصل لأولاده ابنها وخلاط ، وتلك الناحية لابن أخيها وبلاد الجزيرة الفراتية للأشرف ، وبلاد الشام لأولاد أخوتها والديار المصرية والحجازية واليمن لأخوتها وأولادهم قالت : أنا مثل عاتكة بنت يزيد زوجة عبد الملك بن مروان .
وتوفيت السيدة ربيعة خاتون وهي آخر من بقي من أولاد أيوب لصلبة عن عمر يناهز الثمانين عاماً ، وذلك في شعبان سنة 643 للهجرة الموافق 1244 للميلاد . ودفنت في مدرستها التي أوقفتها على الحنابلة بسفح جبل قاسيون .

صورة

فلقيت السيدة العالمة أمة اللطيف بنت الشيخ الصالح الحنبلي الكثير من الشدائد والمتاعب والمصادرة بسبب ما منحته لها ربيعة خاتون من أموال ؛ فقد صودرت أموالها ، بل وطولبت بالأموال التي منحتها لها ربيعة خاتون ، واستولى الصاحب معين الدين ابن الشيخ على موجودها . وظلت في حبسها إلى أن أطلقت من الحبس بعد ثلاث سنوات .. ثم تزوج بها الملك الأشرف موسى الأيوبي بن الملك المنصور إبراهيم صاحب حمص ، وسافرت معه إلى الرحبة .
هذا الزواج كان بمثابة رد اعتبار لهذه العالمة الفاضلة التي أسهمت هي الأخرى بِدَور كبير بمصنفاتها وعلمها في إثراء الحركة العلمية خلال العصر الأيوبي ، والتي أنشأت مدرسة للحنابلة بدمشق تقع شرقيّ الرباط الناصري .

صورة

ولعل ما سبق يوضح مدى اهتمام السيدة ربيعة خاتون بالدارسين والعلماء ، حتى أن العالمة الفاضلة أمة اللطيف بنت الناصح الحنبلي كانت تصاحبها في بيتها. يضاف إلى ذلك أن السيدة ربيعة خاتون كان لها الكثير من الأوقاف التي أوقفتها على المدارس وفي وجوه الخير ‍، مما يدل على قيامها بدور كبير في الحركة العلمية آنذاك.
من الناحية المادية فقد عَلِمنا من الشيخ النعيمي بكتابه تاريخ المدارس : انه عُلم الآن من وقفها غالب قرية جبة عسال ، والبستان الذي تحت المدرسة ، والطاحون ، و حاكورة ، وغالب تلك الحارة جوارها انتهى والله سبحانه وتعالى أعلم .
أما الناحية العلمية فقد أخبرنا ابن شداد رحمه الله تعالى في الأعلاق أن أول من ذكر بها الدرس الشيخ الكبير الجليل ناصح الدين الحنبلي ، ثم من بعده ولده سيف الدين يحيى إلى أن توفي ، وناب عنه فيها صفي الدين خليل المراغي حين توجه إلى بغداد ، وابن أخيه شرف الدين محمد بن علي بن عبد الله ابن الشيخ ناصح الدين ... وبقيت على أولاده .. و ينوب عنهم فيها الشيخ تقي المعروف بابن الواسطي وهو مستمر بها إلى الآن انتهى ( أي حتى عهد ابن شداد ) .

صورة

وقد أكد سبط ابن الجوزي أن ربيعة خاتون أنشأت هذه المدرسة من اجل الشيخ عبد الرحمن الناصح بن الحنبلي للتدريس فيها والتي أوجدتها بسفح قاسيون شهر في رجب سنة 628 الموافق 1231 للميلاد ، وقد سمتها المدرسة الصاحبة ومنهم من قال ( الصاحبية ) ومنهم من قال ( الصلاحية ـ أو الناصحية ) ، وقد وهبتها لتدريس الفقه على المذهب الحنبلي . وقد دخلت في خدمتها الشيخة الصالحة العالمة أمة اللطيف بنت الناصح الحنبلي، وكانت فاضلة زاهدة محاضرة بعلوم الدين وهي التي أرشدتها إلى وقف المدرسة بسفح قاسيون على الحنابلة‏.‏
وزاد الأسدي أنه في سنة ثمان وعشرين المذكورة درس بالصاحبة الناصح بن الحنبلي بسفح قاسيون التي أنشأتها الخاتون ربيعة بنت أيوب أخت ست الشام في شهر رجب وكان يوماً مشهوراً .. حضر الدرس جمع كبير من الفقهاء .. وحضرت الواقفة وراء الستار. انتهى .
و أثنى ابن كثير على هذا العالم الجليل الشيخ الناصح فقال : في سنة أربع وثلاثين وستمائة توفي الناصح بن الحنبلي في ثالث المحرم وهو ناصح الدين عبد الرحمن بن نجم بن عبد الوهاب ابن الشيخ أبي الفرج الشيرازي ، وهم ينتسبون إلى الصحابي سعد بن عبادة رضي الله تعالى عنه .
ولد الناصح سنة أربع وخمسين وخمسمائة وقرأ القرآن وسمع الحديث وكان يعظ في بعض الأحيان وقد ذكر أنه وعظ في حياة الحافظ عبد الغني ، وهو أول من درس بالصاحبية التي بالجبل وله تصانيف وقد اشتغل على ابن المني ببغداد ، وكان فاضلاً وكانت وفاته بالصالحية ودفن هناك انتهى .

صورة

ويشير الشيخ عبد القادر بن بدران في كتابه منادمة الأطلال عام 1912 ، إلى عظمة بناء تلك المدرسة ومدى الرقيّ والتقدم بفن العمارة الأيوبية ، حيث يشير إلى أنها معروفة ومشهورة في حارة الأكراد بدمشق ، أي في النصف الأول من القرن العشرين وهي الفترة التي عاش فيها المؤلف ... مما يدل على عراقة وأصالة بنائها ، ومدى ما أنفق عليها من البناء لاستيعاب مريديها ، وكثرة الأوقاف التي أوقفت عليها / ودعمت وجودها حتى النصف الثاني من القرن العشرين .
فهي معروفة ، وبناؤها عظيم يدل على الأبهة والجلالة بفن عمارة بوابتها ... وهي من الآثار التي تدل على ارتقاء الفن المعماري في ذلك الزمن.
وقد ذكر الباحث الفرنسي / جان سوفاجيه - Jean Sauvaget في كتابه الآثار التاريخية في دمشق ، فقال بالصفحة 100 :
المدرسة الصاحبة Madrasah al-Sahibah أنها المدرسة الدمشقية الوحيدة التي تحافظ إلى اليوم على كافة مرافقها و بنائها .

صورة

أقول هنا ضمن أبحاث المدارس القديمة في دمشق دراسة تاريخية تحليلية : أن هذه المدرسة موغلة في القدم منذ العصر الأيوبي ، ولهذا فقد ذكرها الشيخ العلامة محمد دهمان في مخطط الأماكن الأثرية المعروفة بين سنة 553 ـ 1153 هجرية لمدينة النخيل ( الصالحية ) و أعطاها رقم ـ 15 ـ في حي الأكراد .
وتتمتع المدرسة التي بنيت على طراز فنون العمائر الأيوبية الرائعة بواجهة حجرية جديدة التصميم ، ذات قيمة معمارية فائقة من حيث تدكيك الحجارة الجيرية وتركيبها ، وبها أربعة شبابيك تطل على الغرف ، ولكن ينقصها الزخارف و العناصر التزيينة التي تمتعت بها بقية المدارس في تلك المحلة ، والتي اشتهرت في العصر الأيوبي المتأخر و العصر المملوكي .
إلا أن بوابتها لها سحر جميل أخاذ ، و تعتبر البوابة بحد ذاتها باكورة البوابات الأيوبية التي شيدت فيما بعد على نفس هذا الطراز .

صورة
طاسة بوابة المدرسة الحجرية المقعرة

والباب الفخم مزين بحنايا حجرية رائعة على شكل محراب وهي معقودة بثلاثة صفوف من الانحناءات الأفقية الجميلة على هيئة مقرنصات محرابية الشكل ، وبها ست صدفات منحوتة نحتاً جيداً وصولاً إلى تاج البوابة .

صورة
محاريب مروسة صدفية محززة الشكل وأخرى صماء

صورة
محاريب الزوايا الصدفية المحززة الشكل و الصماء

صورة
الواجهة الجنوبية للمدرسة الصاحبة

صورة
صحن المدرسة القديم من الشمال إلى الجنوب ذو القوس الأيوبي الطراز وما زال محافظاً على شكل بنائه الأول

و المدرسة ككل مؤلفة من أربعة أواوين و يوجد في الواجهة الشمالية صف من ثلاث عقود متساوية الارتفاع ، ويوجد في الناحية الجنوبية منها الإيوان الرئيسي وهو مركز المدرسة و يحيط به نوافذ كانت تطل على الحديقة وعلى نهر يزيد و منه تطل على مدينة دمشق .

صورة
صحن المدرسة القديم من الغرب إلى الشرق و أساسات العقود الحجرية ما زالت محافظة على بنائها الأول

تظهر أساسات من العقود الحجرية القوسية مما يدل على وجود قبة ضخمة كانت تغطي صحن المدرسة وأغلب الظن أنها قد انهارت القبة .. دون العودة الى اعادة بنائها أو ترميمها . ولكني لم أعثر في المراجع التاريخية على وجود قبة للمدرسة في الماضي ؟؟؟ ..
ولا أدري هل كانت هناك قبة أم لا !!! .. الله أعلم .... ولعل باحث آخر يستطيع أن يفيدنا عن وجود القبة من عدمه .. ؟ .

صورة
صحن المدرسة القديم من الجنوب إلى الشمال ذو القوس الأيوبي الطراز وما زال محافظاً على شكل بنائه الأول

صورة
صحن المدرسة القديم من الغرب إلى الشرق و أساسات العقود الحجرية ما زالت محافظة على بنائها الأول

صورة
بالعودة إلى ما ذكره الدكتور محمد أسعد طلس ضمن تحقيقه لكتاب ثمار المقاصد في ذكر المساجد ليوسف بن عبد الهادي ذكر أنها كانت مسجداً متواضعاً إلى عهد قريب أي في منتصف أربعينات القرن العشرين ، فأخذتها وزارة المعارف السورية و جعلتها مدرسة لأهل الحي .
وأثناء زيارتي الميدانية للمدرسة بصيف 2005 للميلاد وجدت لوحة تأسيسية حديثة .. باللون الأسود كتب عليها :
مدرسة الصاحبة ، للتعليم الأساسي " الحلقة الأولى " و التابعة لوزارة التربية السورية ـ مديرية التربية في محافظة دمشق . وما تزال هذه المدرسة الصامدة تؤدي وظيفتها التعليمة منذ إنشائها وحتى يومنا هذا .

صورة
أخذت المدرسة شكل مستطيل ، ومدخل بابها الرئيس من الجهة الشمالية ، و تتحلى بواجهة عريضة تتعدى 25 متراً على طول امتداد المدرسة من الجهة الشمالية و المؤلفة من طابقة واحدة ، ومبنية من الحجارة المنحوتة المتقنة ، ويزينها زنار من الحجر المزي الرماني في أعلى طنف الواجهة .

صورة
مع وجود نوافذ بالجبهة الحجرية تعتبر الواجهة الشمالية هذه المطلة على الشارع هي الواجهة الرئيسية للمدرسة ، و تخترقها النوافذ و أيوان المدخل و حجارتها منحوتة بشكل جميل متقن .
نلاحظ أن الأجزاء العلوية للواجهة الشمالية و الغربية و الشرقية مشيدة بحجارة منحوته بشكل دقيق يعلوه طنف من الحجر المزي الجميل .

صورة
النوافذ الشمالية الغربية المطلة على الطريق العام يعلوها سواكف خالية صماء .. كنت أتوقع أنها تحمل كتابات أو نقوش .. أو بعضاً من آيات التاب العزيز .. و بعد التمعن بها لم أجد فيها أثر للكتابة ؟؟ الأمر الذي يدعو الى الأستغراب من وجودها و عدم وجود كتابة عليها .

صورة
صورة واضحة للسواكف الموجودة فوق نوافذ غرفة ضريح ( ربيعة حاتون ) بالجبهة الشمالية للمدرسة الصاحبة و الخالية من أي كتابة بداخلها

صورة
سواكف نوافذ غرفة ضريح ربيعة خاتون شقيقة السلطان صلاح الدين الأيوبي و يبدو في أعلى السواكف صف من الحجارة ( المدكك ) على شكل كؤوس ، محفورة حفراً هندسياً بعناية دقيقة أخذت شكل حزام و يتوسطها حجر مربع تم تزيينة بخطوط هندسة دقيقة أيضا ، و كتب داخل المربع بحسب تحليلي للخط ما يلي :
لا إله إلا الله محمد رسول الله
مما يدلنا أن هذه النافذة هي نافذة ضريح الواقفة " ربيعة خاتون " .

صورة
نافذة الجهة الغربية للمدرسة الصاحبية والواقعة بين باب المدرسة و بين نوافذ غرفة الضريح ، يعلوها حجر ضخم ويظهر في منتصفه .. ( شبه كتابة ؟؟؟ تعذر قراءتها ) .. ولم أجد في كتب المراجع التاريخية ما يدل على وجود كتابة عليها .
يعلوه حجر ثان تم تزيينه بخطوط هندسية متشابة و متشابكة بديعة ، ولم اتمكن من تحليل : لماذا تم رسم حجرين فقط .. و ما هو المغزى منه ؟؟؟

صورة
نافذة الجهة الشرقية للمدرسة الصاحبية والواقعة بين باب المدرسة و بين الجدار الشرقي ، يعلوها حجر ضخم بدون كتابة ..
يعلوه حجر ثان تم تزيينه بخطوط هندسية متشابة و متشابكة بديعة ، ولم اتمكن من تحليل : لماذا تم رسم حجرين فقط .. و ما هو المغزى منه ؟؟؟

صورة
الزاوية الغربية الشمالية مع جزء من الجدار الغربي للمدرسة الصاحبية والمشيدة بحجارة منحوته بشكل دقيق ، يعلوه طنف من الحجر المزي الجميل .

صورة
الزاوية الشرقية الشمالية مع جزء من الجدار الغربي للمدرسة الصاحبية والمشيدة بحجارة منحوته بشكل دقيق ، يعلوه طنف من الحجر المزي الجميل .

صورة
نلاحظ أن الأجزاء العلوية للواجهة الشمالية و الغربية و الشرقية مشيدة بحجارة منحوته بشكل دقيق يعلوه طنف من الحجر المزي الجميل غاية في الجمال .

صورة
يوجد ضريح الواقفة في الغرفة الغربية الوسطى من المدرسة و التي تضم أيونان شرقي وغربي و مسقوفة بأعمدة مزدوجة ، و الضريح نفسه وضع بشكل منحرف عن استقامة الغرفة كي يتناسب وجوده و وضعه مع اتجاه القبلة .
و ذكرت بعض المصادر بوجود كتابة منقوشة في المدرسة ما نصها :
بسم الله الرحمن الرحيم
أنشأ هذا المكان المبارك العبد الفقير الى الله تعالى ضياء الدين أبو بكر بن مجد الدين علي العادلي و أوقفه برسم دفنه و أوقف على مصالحه الحوانيت الثلاثة و الطباق فوقها التي بالقرب من المارستان الصلاحي وذلك في ستة شعبان سنة ست و أربعين وسبعمائة .

ولا أدري من أين جاءت هذه النقشة لداخل حرم المدرسة .. و لم أشاهدها ؟؟

صورة

وقد حاولت مديرة أوقاف مدينة دمشق الحفاظ عليها كمدرسة ، وقد تم تأجيرها إلى وزارة التربية السورية ، ولكن الوزارة لم تحافظ على شكلها ووضعها .. بل حولتها إلى صفوف متكدسة بالطلاب وفي وضع غير ملائم كمدرسة لها عراقتها التاريخية و التراثية ، بالإضافة إلى الوضع الغير صحي للتلاميذ ، فقد أضافت إلى بناء المدرسة غرف مغايرة للبناء الأصلي متجاهلة الأعراف في المحافظة على شكل البناء الأيوبي الأصيل .
والذي أثار اشمئزازي ؟؟؟ !!!!!
أن الوزارة استخدمت غرفة ضريح الواقفة كصف تعليمي ، ووضعت طاولة غير لائقة فوق الضريح .... مما أعطى انطباعاً غير لائق بصاحبة المدرسة ، وطمست معالمه ... واخفت وجوده .. عن أي زائر لهذه المدرسة العريقة بوجود قبر الواقفة فيه .
فهل يعقل هذا ؟؟؟ !!!
هذا للتنويه ، ولعل من يأت ليعيد إلى صاحبة المدرسة قدرها .. وحرمتها .. وعلو شأنها ... ووضعها كما كانت في العصور السابقة .

صورة

استحوذ حي الصالحية ، وهذه المدرسة على اهتمام كثير من الباحثين العرب والأجانب في سرد تاريخها وفنون عمارتها ، وتصويرها صوراً فوتوغرافية .. مثل الباحث التاريخي تيري آلان ، و كذلك البروفسور : مايكل غرينهلغ من الجامعة الوطنية الاسترالية ، وعدة مواقع على الأنترنت ذلك لجمال فن عمارتها ، وكذلك لأنها تمثل الهيكل المعماري الأصيل للعمائر الأيوبية الماثلة إلى اليوم في مدينة دمشق .
وقد أسهب الباحث التاريخي ( تيري ألان ) في تقديم معلومات كافة ووافية عن هذه المدرسة ضمن أبحاثه باللغة الإنكليزية عن فن العمارة الأيوبية في سوريا / الفصل التاسع ـ العمائر الهندسية الأتابكية مع تقديم الشرح و الصور عبر هذا الرابط من أراد المزيد من المعلومات باللغة الإنكليزية .
http://sonic.net/~tallen/palmtree/ayyarch/ch9.htm
وكذلك موقع : أكتشف الفن الإسلامي على هذا الرابط من أراد المزيد من المعلومات باللغة الإنكليزية .
http://www.discoverislamicart.org/datab ... Mon01;8;en
وكذلك موقع : أرش نت على هذا الرابط من أراد المزيد من المعلومات باللغة الإنكليزية .
http://archnet.org/library/sites/one-si ... te_id=7522

في الختام أقول : أن هذه المدرسة العريقة بعراقة التاريخ مازالت قائمة حتى يومنا هذا كمدرسة ابتدائية للبنات .. وظلت صامدة و محفوظة من أيدي المختلسين من العصر الأيوبي ولغاية القرن الحادي و العشرين ، يستخدمها جيلا بعد جيل سكان أهل الصالحية ، فرحم الله هذه السيدة الجليلة الفاضلة سليلة الملوك و الأمراء الأيوبيين " ربيعة خاتون " الملقبة بالصاحبة و أجزل لها الإحسان و الثواب على هذه المدرسة التي كانت دار علم .. ونور ... على مر العصور ... فترحموا عليها رحمها الله تعالى .

إعداد عماد الأرمشي
باحث تاريخي بالدراسات العربية والإسلامية لمدينة دمشق


المراجع :
ـ مرآة الزمان / سبط ابن الجوزي
ـ الأعلام بتاريخ الإسلام / الشيخ بدر الدين الأسدي .
ـ في رحاب دمشق / العلامة الشيخ محمد أحمد دهمان
ـ منادمة الأطلال و مسامرة الخيال / الشيخ عبد القادر بن بدران
ـ النقوش الكتابية في أوابد دمشق / د. قتيبة الشهابي / د. أحمد الأيبش
ـ خلاصة البداية و النهاية / أبو الفداء إسماعيل ابن كثير القرشي الدمشقي
ـ الدارس في تاريخ المدارس / الشيخ عبد القادر بن محمد النعيمي الدمشقي
ـ الأعلاق الخطيرة في ذكر أمراء الشام و الجزيرة / الشيخ يوسف ابن شداد
ـ وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان / المؤرخ الدمشقي شمس الدين أحمد بن خلكان .
ـ الآثار التاريخية في دمشق / جان سوفاجيه ؛ عربه وعلق عليه د. أكرم حسن العلبي
ـ كتب شجرة النخيل - فن العمارة الأيوبية في سوريا - الفصل التاسع / تيري آلان.
Palm Tree Books - Occidental, California - Ayyubid Architecture - Chapter Nine / Terry Allen .
ـ موقع البروفسور مايكل غرينهلغ / الجامعة الوطنية الاسترالية
Demetrius at the Australian National University Art Serve
Professor Michael Greenhalgh
www.discoverislamicart.org
http://archnet.org


و قد أضاف أستاذنا ( محمد بسام سلام ) كلمات مضيئة في صفحات هذه المدرسة و الأسرة اليوبية قائلاً :
للأسرة الأيوبية , إياد بيضاء وصفحات ذهبية , على الأمة الإسلامية بشكل عام في الجهاد في سبيل الله وفي الذود عن الحياض ,وفي البذل في سبيل العلم , والبناء ومدرسة الصاحبة هي صرح من أهم الصروح العلمية الذي خصص للسادة الحنابلة في دمشق , وتأتي اهميته بضخامة البناء وحجم الوقف( قسم من قرية + بستان + طاحونة + حاكورة ) الذي أوقف له ليكرس استمرار يته , دون الحاجة الى تبرعات المحسنين , وهذا من أهم ما عكف عليه البناة في سبيل الله لاستمرار صلتهم بالدنيا بالصدقة الجارية والعلم الذي ينتفع به.
ولاشك بان الشخصية التي كانت وراء إيجاد هذا الصرح وعلاقتها بالأسرة الأيوبية , فوالدها نجم الدين أيوب وشقيقها صلاح الدين ....
وامر هام ايضا هو البطانة الصالحة التي أحاطوا بها أنفسهم فلا يأتي من الطيب إلا الطيب , وحسن المشورة , ولكن الطريقة التعسفية والإهمال الذي تعامل به أوابدنا ومنشآتنا الحضارية , يدعوا للاستغراب ............
ومن البناء الذي عومل بقسوة ولامبالاة انطلق باحثنا الأستاذ عماد الارمشي , في اعماق وحواشي الكتب والمنشورات والزيارات الميدانية , واستجوابات الأفراد والجماعات , مستكملا عدته وعلى عادته واستعير عبارة اماني الشامي (فصفصة) المعلومات وتنقيحها ,ليقدم لنا هذه الصورة البانورامية شديدة الدقة عن المدرسة وتاريخها حتى الان وتاريخ صاحبتها .
مع إصرار الاستاذ الارمشي على التواضع الدائم في الجهود المضنية الذي يبذلها في ابحاثه وموثقاتة , فهذه الأبحاث تظهر وبوضوح جلي الرؤية المتقدمة , المتسمة بالأمانة العلمية , وما نراه عند الأستاذ عماد , لا نراه عند غيره , ربما لاختلاف الدوافع والأسباب فدوافعه المعرفة والحب وهو ليتكسب من أبحاثه ودراساته .
وستحفظ دمشق لابنها البار عماد , وفائه وحبه لها , عند أجيالها القادمة .
ولا يسعني إلا الشكر والدعاء لكم بالتوفيق والنجاح المستمر

تنويه بذكر محارمها : فهي عمة الملوك :
الملك الأفضل نور الدين علي بن السلطان صلاح الدين الأيوبي ملك دمشق أكبر أولاد السلطان صلاح الدين الأيوبي
والملك عماد الدين عثمان بن السلطان صلاح الدين الأيوبي سلطان مصر ، الملقب بالملك العزيز أبو الفتح
والملك الظافر مظفر الدين خضر بن السلطان صلاح الدين الأيوبي ، صاحب بصرى وأعمالها
والملك الظاهر أبو المنصور غياث الدين غازي بن السلطان صلاح الدين الأيوبي صاحب حلب ـ أجلّ أخوته
والملك المنصور محمد بن تقي الدين عمر بن شاهنشاه بن أيوب شقيق عز الدين أبو سعيد فروخشاه بن شاهنشاه بن أيوب صاحب حماه ومعاملة أخرى معها
والملك الأمجد بهرام شاه بن فروخ شاه بن شاهنشاه بن أيوب صاحب بعلبك وأعمالها
و الملك أسد الدين شيركوه بن ناصر الدين محمد بن أسد الدين شيركوه بن شاذي صاحب حمص والرحبة وغيرها
والملك المعز فتح الدين إسحق بن السلطان صلاح الدين الأيوبي .
والملك المؤيد نجم الدين مسعود، أبو الفتح، (صاحب رأس العين)
والملك الأعز شرف الدين يعقوب بن السلطان صلاح الدين الأيوبي (من رجال الحديث)
والملك الأشرف عز الدين محمد بن السلطان صلاح الدين الأيوبي .
والملك المفضل قطب الدين موسى بن السلطان صلاح الدين الأيوبي (من رجال الحديث) .
والملك الغالب نصير الدين ملكشاه أبو الفتح بن السلطان صلاح الدين الأيوبي .
والملك الجواد ركن الدين أيوب بن السلطان صلاح الدين الأيوبي
والملك الزاهر مجير الدين داود بن السلطان صلاح الدين الأيوبي أبو سليمان، صاحب قلعة البيرة، وهو شقيق غازي الملك المُحْسن ظهير الدين أحمد بن السلطان صلاح الدين الأيوبي (من رجال الحديث)
والملك المعظم فخر الدين تورانشاه بن السلطان صلاح الدين الأيوبي (من رجال الحديث) وهو آخرهم وفاة
ونصرة الدين مروان بن السلطان صلاح الدين الأيوبي .
وعماد الدين شادي بن السلطان صلاح الدين الأيوبي .
الملك المنصور أبو بكر بن السلطان صلاح الدين الأيوبي .
والملك الكامل ناصر الدين أبو المعالي محمد سلطان مصروملك دمشق فيما بعد أكبر أولاد الملك العادل سيف الدين أبي بكر الأيوبي بعد مودود بن الملك العادل سيف الدين أبي بكر بن أيوب ،
والملك المعظم عيسى بن الملك العادل سيف الدين أبي بكر بن أيوب ملك بلاد الشام ما بي حمص والعريش ومعها بلاد الساحل وبلاد الغور وفلسطين والقدس والكرك وصرخد وغيرها .
والملك الأشرف مظفر الدين أبو الفتح موسى بن الملك العادل سيف الدين أبي بكر بن أيوب ملك الجزيرة وبلاد الأرمن وحران وخلاط ثم ملك دمشق .
والملك الصالح إسماعيل ابن الملك العادل سيف الدين أبي بكر بن أيوب صاحب دمشق .
والمسعود بن الملك العادل سيف الدين أبي بكر بن أيوب صاحب اليمن .
وفتح الدين عمر بن الملك العادل .
والفائز إبراهيم .
والمظفر غازي صاحب الرها .
والعزيز عثمان
والأمجد حسن وهما شقيقا المعظم .
والمقيت محمود .
والحافظ أرسلان صاحب جعبر .
والقاهر إسحاق، ومجير الدين يعقوب، وقطب الدين أحمد وخليل وكان أصغرهم وتقي الدين عباس وكان أخرهم وفاة رحمهم الله جميعاً